منتديات اهل الانبار

هذا المنتدى لاهل العراق فقط واهل الانبار
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عاجل : انباء مظاهرات في ايران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سارا محمد محمد



المساهمات : 88
تاريخ التسجيل : 17/04/2011

مُساهمةموضوع: عاجل : انباء مظاهرات في ايران   الجمعة يونيو 17, 2011 11:56 pm

[SIZE="6"]عاجل : انباء مظاهرات في ايران[/SIZE]



[SIZE="5"]الشباب الثوار في طهران يعلقون صورة كبيرة للرئيسة رجوي في أحد
شوارع طهران
[/SIZE]


[SIZE="4"]
بادر الشباب الشجعان في طهران بمناسبة انتصار العدالة والمقاومة وصدور القرار لمنع الملاحقة وإلغاء تهمة الإرهاب في ما يتعلق بملف 17 حزيران (يونيو) 2011 و تضامنا مع تجمع الإيرانيين الحاشد في فيلبانت بباريس تحت شعار انتصار العدالة وحماية أشرف والذي سيقام يوم السبت القادم 18 حزيران (بادروا) بتعليق صورة للسيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية في شارع كاوه الواقع في قلهك شمالي العاصمة طهران.[/SIZE]


[URL="http://www.mojahedin.org/pagesar/detailsNews.aspx?newsid=14730"]http://www.mojahedin.org/pagesar/detailsNews.aspx?newsid=14730[/URL]


[SIZE="5"]
الأمن الإيراني يفرق بالقوة مظاهرات في ذكرى «تزوير الانتخابات»
[/SIZE]


[SIZE="4"]
الملف - طهران
فرقت قوات الباسيج الإيرانية التابعة للحرس الثوري الإيراني مظاهرات «صامتة» نظمتها المعارضة بطهران في ذكرى حلول عامين على «تزوير» الانتخابات الرئاسية التي انتهت بإعادة انتخاب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.
قال موقع «سهام نيوز» التابع للمعارضة الإيرانية على الإنترنت إن قوات الأمن هاجمت محتجين مؤيدين للإصلاح تجمعوا في طهران، وأضاف: «هاجمت قوات الأمن الحشد بالعصي الكهربائية.. في شارع (ولي عصر) لتفريق المحتجين». وأضاف الموقع: «تلقى أصحاب المحال التجارية أوامر بإغلاق متاجرهم.. تجمع مئات الأشخاص في مناطق أخرى من طهران».
في حين أفاد شهود عيان أن آلافا من رجال الأمن انتشروا في طهران لمنع تجدد أي احتجاجات مناهضة للحكومة مثلما حدث بعد فوز أحمدي نجاد عام 2009.
وكانت أحداث العنف التي وقعت خلال المظاهرات التي أعقبت الانتخابات التي قالت المعارضة إنه تم تزويرها لصالح نجاد، قد أدت لوفاة أكثر من 30 معارضا واعتقال الآلاف. وتقول المعارضة إن حصيلة القتلى بلغت أكثر من 80 شخصا.
يأتي هذا، بينما تهيمن على الذكرى الثانية للانتخابات أزمة داخلية ناجمة عن الخلافات بين أحمدي نجاد والمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي ورجال الدين والدوائر المحافظة.[/SIZE]


[URL="http://www.nosratashraf.com/nosratashraf/ar/index.php?option=com_content&view=article&id=6766:temp&catid=2:2010-09-13-12-58-56&Itemid=41"]http://www.nosratashraf.com/nosratashraf/ar/index.php?option=com_content&view=article&id=6766:temp&catid=2:2010-09-13-12-58-56&Itemid=41[/URL]

[SIZE="5"]شرطة الإيرانية تفرق بالقوة مظاهرات في ذكرى «تزوير الانتخابات»[/SIZE]

[SIZE="4"]
استخدمت العصي الكهربائية لتفريق تجمع صامت
وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صلاحي يتحدث في مؤتمر نزع السلاح النووي الذي عقد في طهران أمس (إ.ب.أ)

طهران - لندن: «الشرق الأوسط»
فرقت قوات الباسيج الإيرانية التابعة للحرس الثوري الإيراني مظاهرات «صامتة» نظمتها المعارضة بطهران في ذكرى حلول عامين على «تزوير» الانتخابات الرئاسية التي انتهت بإعادة انتخاب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.
قال موقع «سهام نيوز» التابع للمعارضة الإيرانية على الإنترنت إن قوات الأمن هاجمت محتجين مؤيدين للإصلاح تجمعوا في طهران، وأضاف: «هاجمت قوات الأمن الحشد بالعصي الكهربائية.. في شارع (ولي عصر) لتفريق المحتجين». وأضاف الموقع: «تلقى أصحاب المحال التجارية أوامر بإغلاق متاجرهم.. تجمع مئات الأشخاص في مناطق أخرى من طهران».
في حين أفاد شهود عيان أن آلافا من رجال الأمن انتشروا في طهران لمنع تجدد أي احتجاجات مناهضة للحكومة مثلما حدث بعد فوز أحمدي نجاد عام 2009.
وكانت أحداث العنف التي وقعت خلال المظاهرات التي أعقبت الانتخابات التي قالت المعارضة إنه تم تزويرها لصالح نجاد، قد أدت لوفاة أكثر من 30 معارضا واعتقال الآلاف. وتقول المعارضة إن حصيلة القتلى بلغت أكثر من 80 شخصا
يأتي هذا، بينما تهيمن على الذكرى الثانية للانتخابات أزمة داخلية ناجمة عن الخلافات بين أحمدي نجاد والمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي ورجال الدين والدوائر المحافظة.[/SIZE]


[URL="http://www.nosratashraf.com/nosratashraf/ar/index.php?option=com_content&view=article&id=6763:temp&catid=2:2010-09-13-12-58-56&Itemid=41"]http://www.nosratashraf.com/nosratashraf/ar/index.php?option=com_content&view=article&id=6763:temp&catid=2:2010-09-13-12-58-56&Itemid=41[/URL]




[SIZE="5"]
النظام الإيراني يحتل الرتبة الأخيرة من حيث احترام الحقوق الأساسية لمواطنيه
[/SIZE]


[SIZE="4"]
الوكالات
نظام الملالي الديكتاتوري الحاكم في إيران يحتل الرتبة الأخيرة في جدول الدول من حيث احترام الحقوق الأساسية للمواطنين الإيرانيين. «مشروع العدالة العالمية» هي منظمة متعددة الجنسيات نشرت تقريرا بعنوان «مؤشر سيادة القانون» أكدت فيه أن النظام الإيراني يحتل الرتبة الأخيرة في جدول احترام الحقوق الأساسية للمواطنة كما إن السويد والنرويج تحتلان أعلى الرتب. وأضاف التقرير: أن درجة تقبل المسؤولية لدى النظام الإيراني هابطة حيث تحتل الرتبة التاسعة والخمسين في الجدول العالمي والرتبة الأخيرة في المنطقة. الفساد الإداري مستشر في إيران والمحاكم يسودها الفساد والتدخلات السياسية.. كما تستخدم الحكومة الإيرانية قوى الأمن كأداة بيدها لممارسة العنف.
[/SIZE]


[URL="http://www.nosratashraf.com/nosratashraf/ar/index.php?option=com_content&view=article&id=6910:temp&catid=2:2010-09-13-12-58-56&Itemid=41"]http://www.nosratashraf.com/nosratashraf/ar/index.php?option=com_content&view=article&id=6910:temp&catid=2:2010-09-13-12-58-56&Itemid=41[/URL]



[SIZE="5"]
الإغتصاب الجماعي يثير الرعب بين الايرانيات
[/SIZE]


[SIZE="4"]
الملف - طهران
أثارت تقارير عدة عن عمليات اغتصاب جماعي في ايران القلق بين أوساط النساء الإيرانيات، وأثارت أسئلة حول القيم الاجتماعية.
وقد خطفت الشهر الماضي مجموعة من النساء اللواتي كن في حفلة خاصة، في بلدة محافظة دينيا بالقرب من مدينة اصفهان، وتعرضن لعمليات اغتصاب جماعي تحت تهديد السلاح.
وبعد أسبوع من الحادثة تعرضت طالبة جامعية للاغتصاب على يد مجهولين في حرم جامعي يخضع لحراسة مشددة في المدينة المقدسة مشهد
وفي كلتا الحالتين، اتهم مسؤلون الضحايا بعدم ارتداء الحجاب بالشكل السليم وعدم الالتزام بالزي الإسلامي الصحيح مما جعلهم عرضة للاغتصاب.
وقد أثارت هذه التصريحات الرسمية، غضب المجموعات المدافعة عن حقوق المرأة، التي طالما انتقدن تزايد معدلات التحرش الجنسي في البلاد.
وفيما باتت مثل هذه القصص تهيمن على عناوين الصحف، فإن نقاشاً سياسياً يحتدم في البلاد حول أسباب الارتفاع الجلي في الجرائم الجنسية في إيران، وكيفية منعها ومعاقبتة مرتكبيها.
"الحديقة المسورة"في مساء يوم 24 مايو/ آيار دعت عائلتين أصدقاء لهم إلى منزلهم في إحدى ضواحي مدينة "خميني شهر" لحفلة خاصة، وتجمع نحو 14 شخصا تجمعوا في حديقة المنزل المسورة.
وفقا للتقارير الصحفية، فقد كان الوقت متأخرا عندما هاجمت عصابة من أكثر من عشرة رجال مسلحين بالسكاكين الطويلة الحديقة، واحتجزوا بعض الرجال في غرفة، وربطوا آخرين بالأشجار، وتم اغتصاب النساء، وكانت إحداهن حاملاً.
أحد المحتجزين استخدم هاتفه المحمول للاتصال خفية برقم الطورائ الخاص بالشرطة 110، ومع وصول الضباط فر معظم المهاجمين، ولكن ألقي القبض على أربعة منهم في وقت لاحق.
وفي بلدة متوسطة الحجم، مثل "خميني شهر"، تنتشر كلمة الاغتصاب كالنار في الهشيم. ومع ذلك لم تكن هذه القصة لتحظى بتغطية الصحافة التي تسيطر عليها الدولة بإحكام أو حتى وسائل الإعلام المحلية، ولم يصدر أي تصريح رسمي من الحكومة لما بعد اسبوع من الحادثة.
ومع تزايد غضب الناس من هذا الصمت وخوفهم على أمن النساء، تم تنظيم احتجاج ضخم خارج المحكمة عبر الرسائل النصية.
ومع ذلك فإن التعليقات التي أدلى بها موظفوا الدولة إثارت جدلاً أكبر.
وقال الإمام موسى السالمي، في خطبة الجمعة: "إن هؤلاء المغتصبات لا يستحقن الثناء...فقد كان أثنان من المحتفلين أقارب. لقد جاءوا الى بلدتنا للإحتفال واستفزاز الآخرين [المغتصبين] عن طريق شرب الخمر والرقص".
وردد نفس التعليق مسؤول الشرطة بالبلدة الكولونيل حسين ياردوستي، الذي أضاف بأنه يلوم عائلات الفتيات، فلو "ارتدين ملابس مناسبة، ولو لم يكن صوت الموسيقى مرتفعاً، لما اعتقد المغتصب أن مجوناً يدور هناك".
وذكرت التقارير ان ياردوستي يفكر في اتخاذ إجراء قانوني ضد الضحايا بسبب سلوكهن.
كما أن رد فعل الحكومة كان محل تساؤل قضية اغتصاب الفتاة الجامعية أيضاً. وقال زملاؤها الطلبة إن الحرم الجامعي مسيطر عليه بإحكام من قبل الأجهزة الأمنية، مما يعني أن الجاني لم يكن ليمر دون أن يلاحظه أحد.
وفيما تجمع الطلبة في وقفة احتجاجية مشعلين شموعاً لدعم ضحايا الاغتصاب، فقد اتهموا حراس الجامعة بالتواطؤ والتستر.
بدورها فإن جماعات حقوق المرأة في إيران تدق أجراس الخطر.
في مقابلة مع الخدمة الفارسية في بي بي سي، حذر المحامي والناشط شادي صدر من تعليقات المسؤولين والأحكام التي أصدروها على الضحايا، فإذا برر الاغتصاب إذا لم يعد ثوب المرأة "محتشماً"، فإن هذا سيكون له "عواقب وخيمة" على المجتمع.
ويقول بعض المعلقين إن السبب في الموجة الأخيرة من الجرائم الجنسية هو التوترات غير العادية بين أوساط الشبان المتزايد عددهم في البلاد، حيث يقضون معظم حياتهم بفصل بين الجنسين.
وقد وجد معارضو الحكومة السياسيون، سبباً آخر حيث يقولون إن الاعتداءات الجنسية التي ارتكبت على أيدي قوات الأمن في أعمال عنف ما بعد الانتخابات الايرانية في 2009 قد تكون ساهمت في منح شرعية لمثل هذه الأعمال لدى قطاعات معينة من السكان.
ووسط هذه الضجة الاعلامية والبحث عن الذات، أعدم في إيران ثلاثة رجال –أثنان منهم علناً- في التاسع من 9 يونيو/ حزيران، بعد إدانتهم في قضايا اغتصاب أخرى. وتأمل السلطات أن يكون هذا رادعاً.
ولكن، في الوقت ذاته، ما زال بعض المشتبه بهم الرئيسيون في حالتي "خميني شهر" و"مشهد" طلقاء
[/SIZE].

[URL="http://www.nosratashraf.com/nosratashraf/ar/index.php?option=com_content&view=article&id=6911:temp&catid=2:2010-09-13-12-58-56&Itemid=41"]http://www.nosratashraf.com/nosratashraf/ar/index.php?option=com_content&view=article&id=6911:temp&catid=2:2010-09-13-12-58-56&Itemid=41[/URL]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عاجل : انباء مظاهرات في ايران
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اهل الانبار :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: